المورينجا الشجرة المعجزة الأكثر فائدة في العالم

المورينجا الشجرة المعجزة الأكثر فائدة في العالم كما أثبتت الأبحاث وأدخلت في بعض مستحضرات الأدوية والمكملات الغذائية
.ثمارها للطبخ، وبعد النضج بذورها للتنظيف، أوراقها للشراب وجذورها للدواء، أما نموها فمعجزة الثلاثة أمتار في الشهر، ومن وحي رشاقتها توصف المرأة بـ”غصن البان”. فوائد المورينغا :-
يحتوي كل جرام من نبات المورينجا على 46 مضاد للأكسدة و36 مضاد للإلتهابات و18 حمض أميني أساسي و15 فيتامين وملح معدني, فهي بصفة عامة مكمل غذائي غني جداً وتقي وتعالج ثلاثمائة مرض كما أثبتت الأبحاث الحديثة, وجميع أجزائها تستخدم كالأوراق والثمار والبذور واللحاء والجذور.
.الأوراق :تعتبر أوراق المورينجا مصدر غني بفيتامين C المعروف بفوائده الصحية والغذائية حيث تحتوي على أضعاف النسبة الموجودة في البرتقال والشرح يطول عن فوائد هذا الفيتامين.
– كمية الكالسيوم الموجودة بأوراق المورينجا أعلى بكثير من اللبن والحليب مما يساعد على تقوية الهيكل العظمي والأسنان.
– تقي من الزهايمر وتقوي الذاكرة وخلايا المخ لإحتوائها على ثلاثة أضعاف البوتاسيوم الموجود بالموز.
– تقوي النظر وتقاوم مرض العمى لإحتوائها على أربعة أضعاف فيتامين A وبيتا كاروتين الموجود في الجزر.
– المورينجا غنية بفيتامين B (كولين) وB1 (ثيامين) و B2 (ريبوفلافين)
و B3(حمض النيكوتين) وفيتامين E(تيكوفيرول أستيت) لذلك فهي مقوي للجهاز المناعي والعصبي.
– المورينجا غنية بالأحماض الدهنية (أوميجا 3 وأوميجا 6) وبالتالي تقي من أمراض القلب وإلتهاب المفاصل.
– علاج فعال للأنيميا (فقر الدم) حيث تحتوي ثلاث أضعاف الحديد الموجود في السبانخ.
– تقوم بعمل إتزان في مستويات السكر في الدم وتساعد مرضى السكر كثيراً.
– أوراق المورينجا تزيد نشاط التمثيل الغذائي وكفاءة الهضم وبناء الخلايا.
– تستخدم في انقاص الوزن لأنها تغني الجسم بما يحتاجه لتمثيل الطاقة فتقل الحاجة لتناول كميات كبيرة من الطعام.
– تعتبر المورينجا مكمل غذائي طبيعي خالي من المواد المصنعة بإمتياز فيعطي الشعور بالنشاط والراحة النفسية ويساعد في معالجة الإكتئاب.
– تحتوي على الزنك والأحماض الأمينية ومقاومات البكتيريا.
– وهي مفيدة للأم المرضعة خصيصاً لأن إستخدامها يزيد كمية اللبن لأربعة أضعاف ما قبل الإستخدام.
– معالج وواقي للكبد والكلى من أمراض كثيرة.
– عجينة أوراق المورينجا تعطي نضارة وجمال للجلد وتعالج الجروح.
.الثمار والبذور:
اكتشفت الابحاث العلميه أن بذور المورينجا ذات قيمه عاليه عن الأوراق والاغصان تستخدم البذور الخضراء كغذاء مقاوم للبكتيريا المسببة للأمراض الجلدية, كما تستخدم كمنشط جنسي وتحتوي على زيت بمعدل يصل الي 40% من وزنها, ويحتوى زيت المورينجا (يستخرج من مسحوق البذور الجافة) على 60-75% حمض الأوليك وهو مشابه لطعم زيت الزيتون وله قيمة عالية بالنسبة لخصائص الطبخ, كما يحتوى الزيت على مضادات للأكسدة مما يكسبه القدرة على إبطاء حدوث التزنخ, وهذا الزيت له خصائص فريدة حيث أن طعمة حلو قليلا ولونه يميل للإصفرار وبدون رائحة ويحترق بدون دخان ويفوق فى قيمته الغذائية زيت الزيتون ويمكن إستخدامه فى الطهي وصناعة الصابون وتزييت المعدات الدقيقة وفى إستخلاص الزيوت العطرية الأساسية وأيضاً كمنقي لماء الأنهار وذلك باستعمال مسحوق البذور وكبديل طبيعى وصحي للكيماويات مثل سلفات الألومنيوم المكلفة والخطيرة على الإنسان والبيئة، حيث ترسب العوالق وتقضي علي 90% من البكتيريا كما تستخدم كمروق للعسل.
.الفوائد البيئية :-
تزيد جذور المورينجا في نسبة رطوبة الأرض حتى في أوقات الجفاف.
وتستخدم كحاجز للرياح والأتربة بين القطع الزراعية وتلقي بظل كبير نظراً لإرتفعها الذي قد يصل لـ 12 متر.
تستخدم في العلف الحيواني وتغذية الأسماك وقد تصل الزيادة في لحم الحيوان المتغذي عليها حتى 32% وفي إدرار اللبن حتى 43-65%.
تستخدم الأوراق والعصير الناتج من الأفرع الغضة في عمليات التسميد المختلفة وبخاصة الورقية وتصل الزيادة في المحصول حتى 25% الى 35% عما قبل التسميد وتعتبر المورينجا مقاومة جيدة للحشرات.
تستخدام مخلفات البذور بعد تجفيفها وطحنها في معالجة المياه العكرة حيث يقوم بديل عن الكلور والشبة في تعقيم وإزالة عكارة الماء وبدون أثارهما الجانبية.
تعتبر المورينجا مرعى ممتاز للنحل ويتميز عسل المورينجا بقيمته الغذائية العالية تحياتي لكم

نبذة عن الكاتب

نبذة قصيرة عن الشيخ الدكتور
بروفيسور محمد الصريدي
هو حاصل على عدة ألقاب وشهادات, منها دكتوراه ثانية في الاعشاب (Naturopathy Science). ومنذ اكثر من 18سنوات يختص بروفيسور الدكتور محمد الصريدي بدراسة الاعشاب الطبية واهميتها وفقاً لآخر الابحاث العلمية المعتمدة حول العالم.